دوليات

«الغارديان»: مرتكب مجزرة التضامن السورية لا يزال على رأس عمله

نشرت صحيفة «الغارديان» تفاصيل جديدة صادمة عن مجزرة التضامن، وقالت إن ضابط المخابرات السورية المسؤول عنها أمجد يوسف لا يزال يعمل في قاعدة عسكرية خارج دمشق.
وسبق للصحيفة البريطانية أن نشرت في أبريل الماضي مقطع فيديو يظهر قيام مجموعة مسلحين تابعة لقوات النظام السوري يوم 16 أبريل 2013 بإعدام 41 مدنيا، بينهم 7 نساء وعدد من الأطفال، ثم رميهم في حفرة، قبل إضرام النيران في جثثهم.
وأظهر مقطع الفيديو طلب عناصر النظام السوري من عدد من المدنيين الركض، في حين كانت أيديهم مكبلة خلف ظهورهم وأعينهم معصوبة، قبل أن يطلقوا النار عليهم، كما أظهرت الصور اقتياد مدنيين وإلقاءهم في حفرة وإطلاق النار عليهم، وتبيّن الصور تكديس عناصر النظام السوري جثث المدنيين الضحايا فوق بعضها، وإلقاء إطارات سيارات وأخشاب فوقها، وسكب البنزين عليها، ثم إحراقها.
كما نقلت الغارديان عن زميل سابق لأمجد يوسف تأكيده أن ضابط المخابرات كان يختطف النساء من شوارع حي التضامن، وكثير منهن لم يشاهَدن مرة أخرى، وأوضح أنه شاهده وهو يختطف نساء وهن في طوابير الانتظار لشراء الخبز صباحا.
وأضاف الشاهد «كن نساء بريئات، لم يفعلن شيئا، لقد تعرضن إما للاغتصاب وإما للقتل».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى