ترامب يؤكد: الصين كانت تستطيع وقف كورونا “من المنبع”

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أن الصين كان بوسعها وقف فيروس كورونا المستجد قبل أن يجتاح الكوكب، مضيفا أن إدارته تجري “تحقيقات جادة” فيما حدث.

والاثنين، ناهز عدد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة المليون، في حين سجلت البلاد 1303 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، بحسب إحصاء لجامعة “جونز هوبكنز”.

وأظهرت بيانات نشرتها الجامعة التي تعتبر مرجعا في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، أن وباء “كوفيد- 19” حصد في الولايات المتحدة حتى اليوم، أرواح 56 ألفا و144 شخصا من أصل 987 ألفا و22 مصابا.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض “نجري تحقيقات جادة للغاية.. لسنا راضين عن الصين”.

وأردف قائلا: “نعتقد أنه كان بالإمكان وقفه من المنبع. كان بالإمكان وقفه بسرعة، وما كان لينتشر في كل أنحاء العالم”، وفق ما نقلت رويترز.

ولطالما وجهت الإدارة الأميركية انتقادات إلى الحكومة الصينية بدعوى “عدم شفافيتها” في التعامل مع أزمة فيروس كورونا التي بدأت في الصين في ديسمبر الماضي.

بل واعتبر الرئيس الأميركي أن منظمة الصحة العالمية تبنت سياسات الصين الخاصة بالأزمة مما أدى إلى تفاقهما.

وتنفي الحكومة الصينية بإصرار أي اتهامات من هذا القبيل.

والولايات المتحدة التي سجلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير الماضي، سرعان ما أصبحت الدولة الأكثر تضررا في العالم من جراء الوباء، إذ تحتوي ثلث الإصابات وربع الوفيات الناجمة عن الفيروس.

 

والاثنين، ناهز عدد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة المليون، في حين سجلت البلاد 1303 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، بحسب إحصاء لجامعة “جونز هوبكنز”.

وأظهرت بيانات نشرتها الجامعة التي تعتبر مرجعا في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، أن وباء “كوفيد- 19” حصد في الولايات المتحدة حتى اليوم، أرواح 56 ألفا و144 شخصا من أصل 987 ألفا و22 مصابا.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض “نجري تحقيقات جادة للغاية.. لسنا راضين عن الصين”.

وأردف قائلا: “نعتقد أنه كان بالإمكان وقفه من المنبع. كان بالإمكان وقفه بسرعة، وما كان لينتشر في كل أنحاء العالم”، وفق ما نقلت رويترز.

ولطالما وجهت الإدارة الأميركية انتقادات إلى الحكومة الصينية بدعوى “عدم شفافيتها” في التعامل مع أزمة فيروس كورونا التي بدأت في الصين في ديسمبر الماضي.

بل واعتبر الرئيس الأميركي أن منظمة الصحة العالمية تبنت سياسات الصين الخاصة بالأزمة مما أدى إلى تفاقهما.

وتنفي الحكومة الصينية بإصرار أي اتهامات من هذا القبيل.

والولايات المتحدة التي سجلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير الماضي، سرعان ما أصبحت الدولة الأكثر تضررا في العالم من جراء الوباء، إذ تحتوي ثلث الإصابات وربع الوفيات الناجمة عن الفيروس.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق