زير الإعلام: الكویت تحتاج فزعة وطنیة من قبل وسائل الإعلام لتجاوز ھذه المرحلة الاستثنائیة

26 مارس 2020 || أكد وزیر الاعلام ووزیر الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري أن الكویت تحتاج فزعة وطنیة لتجاوز ھذه المرحلة الاستثنائیة من قبل وسائل الإعلام بكافة صورھا وأشكالھا.

 كما أكد أھمیة سرعة مواكبة وتغطیة الاعلام الرسمي الكویتي لقرارات مجلس الوزراء والأحداث المتسارعة في البلاد لتداعیات فیروس كورونا المستجد لدرء انتشار الشائعات والتصدي لكل من یحاول اثارة الھلع بین المواطنین والمقیمین.

 جاء ذلك خلال زيارة الوزير لمينى وأيضا خلال لقائه بمجموعة من مدراء المواقع والصحف الاخباریة الإلكترونیة المحلیة.

  وقال الجبري لـ وتلفزیون الكویت لدى زیارته مبنى في إطار حرصھ على التواصل الیومي ومتابعة سیر العمل في الوكالة في ظل الظروف الاستثنائیة التي تمر بھا البلاد لمواجھة فیروس كورونا.

 وثمن دور الاعلام الرسمي في إیصال المعلومة الحقیقیة للمواطنین والمقیمین وذلك لالتزامه بنقل المعلومة من الجھات المعنیة ما یعطیه مزیدا من الشفافیة والثقة لدى متلقي الاخبار.

 وأشار الى حاجة البلاد الى ما اسماھا سمو امیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح ب”الفزعة الكویتیة” وتضافر الجھود لإیصال الصورة الحقیقیة والواضحة والشفافة للجمھور.

 ونوه بإشادات الوسائل الإعلامیة العالمیة بشفافیة الاعلام الرسمي الكویتي إضافة الى اشادت منظمة الصحة العالمیة بالإجراءات التي تقوم بھا الكویت.

 من جانبه أعرب الشیخ مبارك الدعیج عن اعتزازه البالغ وتقدیره الكبیر للدعم المتواصل الذي یقدمه وزیر الاعلام ل وتواصله الیومي للوقوف علي سیر العمل ومساندة الخطوات التي تقوم بھا لمواصلة رسالتھا الإعلامیة.

  من جهة أحرى قال الجبري في تصریح صحفي خلال لقائه بمجموعة من مدراء المواقع والصحف الاخباریة الإلكترونیة المحلیة الیوم إن الإعلام الالكتروني أحد مكونات المنظومة الإعلامیة الكویتیة في إطار الحملة الوطنیة التي یقودھا مجلس الوزراء لمكافحة فیروس كورونا المستجد.

.

  ونقل إلیھم تحیات سمو الشیخ صباح الخالد رئیس مجلس الوزراء على ما یتحملونه من مسؤولیة وطنیة خلال ھذه الفترة.

  وشدد الجبري على ضرورة الالتزام بالمھنیة الإعلامیة والحرص على المصالح العلیا لدولة الكویت من خلال طرح الحقائق .

  وبین أن أخذ المعلومات من مصادرھا الرسمیة یؤدي الى درء الشائعات وقطع الطریق “أمام من لا یریدون لوطننا الخیر والاستقرار” مؤكدا أن لا تھاون مطلقا مع ناشري الشائعات خاصة في الظروف الحالیة.

  وأشار إلى أن الرسالة الإعلامیة الوطنیة التي یحملھا الإعلام الإلكتروني في مرحلة فرض الحظر الجزئي بالبلاد یجب أن تؤكد قدرةالكویت على تجاوز ھذه المحنة الاستثنائیة ونشر ثقافة المسؤولیة المجتمعیة من خلال ترسیخ الشعور الوطني لدى الجمیع من خلال الالتزام بكافة تعلیمات مجلس الوزراء والسلطات الصحیة في البلاد.

  وأوضح الوزیر الجبري أن الكویت كغیرھا من دول العالم تكافح انتشار الفیروس المستجد ضمن استراتیجیة وطنیة متكاملة تحظى بكل الدعم والمؤازرة من القیادة السیاسیة العلیا.

    وأكد أن المخزون الاستراتیجي الغذائي والتمویني في البلاد “بخیر وبمستویات مطمئنة جدا” داعیا وسائل الاعلام الاكترونیة الى حث المواطنین والمقیمین على عدم الخوف والھلع غیر المبرر وتشجیعھم على الترشید في الاستھلاك الیومي من المواد الغذائیة.

 كما بین أن الكویت تحتاج لكل فزعة وطنیة لتجاوز ھذه المرحلة الاستثنائیة سواء من قبل وسائل الإعلام بكافة صورھا وأشكالھا أو من مؤسسات المجتمع المدني أو المواطنین مشیدا بجھود جنود الصف الأول في ھذه المعركة من الھیئة الطبیة والتمریضیة الكویتیة ورجال الحرس الوطني والشرطة المدنیة في تطبیق حالة الحظر الجزئي.

«إع»

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق