«هاشتاغات» توعوية حول «كورونا» تجتاح منصات التواصل الاجتماعي

تعج منصات التواصل الاجتماعي هذه الأيام على شبكة الانترنت بوسوم «هاشتاغات» تواكب المرحلة التاريخية الحالية التي تعيشها الكويت والعالم أجمع في مواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» الذي غزا جميع المجتمعات الانسانية دون تفرقة.

وتصدرت خلال اليومين الماضيين في الكويت «هاشتاغات» أخذت انتشارا واسعا في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تصب جميعها في اتجاه واحد وهو رفع مستوى الوعي لدى الافراد في ضرورة اخذ الاجراءات الاحترازية والوقائية التي تفرضها السلطات الصحية في البلاد على محمل الجد.

ويعد هاشتاغ «#علشان_الكويت_اقعد_بالبيت» و«#جالس_بالبيت» و«#استحلفكم_بالله_البقاء_في_منازلكم» من اكثر الهاشتاغات تداولا على نطاق واسع في «تويتر» وتهدف الى حث المواطنين والمقيمين على البقاء في منازلهم وعدم الخروج الا للضرورة القصوى من اجل دعم جهود الدولة في مكافحة كورونا وعدم انتشاره.

أما هاشتاغ «#حسن_التدبير_بلا_تبذير» الذي حصل على اهتمام وتفاعل من اعلى مستوى وغرد فيه المسؤولن عن الامن الغذائي في الدولة مطمئنين المواطنين والمقيمين بوفرة المخزون التمويني يهدف الى حث الافراد على حسن التدبير في الاستهلاك الغذائي المنزلي وعدم الاسراف.

وفي هذا الإطار أكد حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في كلمته التي وجهها للمواطنين والمقيمين أول أمس الأحد وفرة المخزون الغذائي والتمويني في البلاد منبها سموه حفظه الله الى عدم الخوف والهلع تجاه هذا الامر مع ضرورة الترشيد في الاستهلاك والتوفير وعدم الاسراف.

وقد اطلق المغردون في الكويت هاشتاغ حملة «#نبيها_صفر» التي تدعو الى الالتزام بتعليمات السلطات الصحية في البلاد من خلال عدم الخروج من المنزل الا للضرورة القصوى وعدم التجمع وكثرة المخالطة وتنفيذ الحجر المنزلي بهدف خفض المعدل اليومي للاصابة بفيروس كورونا بالكويت الى صفر.

كما ينشط هذه الايام الكثير من قادة الرأي في المجتمع سواء كانوا سياسيين أو فنانين أو ناشطين اجتماعيين في دعم اجراءات الدولة المتخذة للحد من تفشي الوباء وتوعية جمهورهم في اتباعها والتقييد بها مستغلين انتشارهم الواسع في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتتمتع الكويت بهامش كبير من الحرية انعكس ايجابا على المغردين ممن يملكون حسا وطنيا عاليا ما ساهم في ظهور هاشتاغات مختلفة سواء التوعوية أو التشجيعية لمن يعمل في الصفوف الامامية لخدمة المجتمع خلال هذه الفترة العصيبة.

وتعد فكرة الهاشتاغات في وسائل التواصل الاجتماعي نوعا من الدعم المباشر والمهم لما تبذله وتقوم به مختلف مؤسسات الدولة في توعية الشارع الكويتي حول فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19».

وفي هذا الصدد، قال استاذ الاعلام في جامعة الكويت الدكتور محمد ضيف الله العتيبي اليوم الثلاثاء إن منصات وسائل التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية تلعب دورا مهما وجوهريا في تعبئة الافراد في هذه الحرب التي تخوضها المجتمعات الانسانية قاطبة ضد هذا الفيروس.

وأضاف العتيبي أن مؤسسات الدولة المختلفة تجدها تبث موادها وتعليماتها في هذه الايام التي تمر بها البلاد من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي لسهولة وسرعة ايصال رسالتها الى شريحتها المستهدفة وهذا ما يتجسد في ظهور الهاشتاغ التوعوي في هذه الايام.

وذكر أن الهاشتاغات التي اخذت اعلى مستوى من التفاعل في الاونة الاخيرة هي التي تختص بموضوع فايروس كورونا “لانه حدث الساعة في العالم اجمع” مشيرا الى التراجع الكبير لجميع المواضيع الاخرى لصالح كورونا.

وأوضح أن الوسم «هاشتاغ» يعد من أفضل ادوات القياس المتاحة التي تستطيع من خلالها المؤسسات قياس مدى تفاعل الجمهور مع رسائلها من خلال ما تطلقه من حملات اعلانية أو توعوية تجاه قضية معينة.

وأكد أن الجميع يراهن على وعي الشعب الكويتي والمقيمين في وقوفهم جميعا يدا واحدة مع المسؤولين في الدولة لتجاوز هذه الأزمة الاستثنائية لاسيما ان الكويت بفضل الله وسواعد أبنائها المخلصين تجاوزت الكثير من الأزمات على مر تاريخها. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق